أحدث الأخبار
الخميس 02 نيسان/أبريل 2020
مدريد..اسبانيا : إسبانيا: 2000 إصابة بـ"كورونا" ونحو 100 وفاة خلال 24 ساعة وألمانيا تغلق حدودها مع 3 دول ابتداء من يوم غد!!
15.03.2020

أعلنت السلطات الإسبانية الأحد تسجيل نحو ألفي إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجدّ ونحو مئة وفاة في 24 ساعة في إسبانيا، الدولة الأكثر تأثراً بالمرض في أوروبا بعد إيطاليا.وبحسب الحصيلة الأخيرة، تم الكشف في المجمل عن 7753 إصابة، فيما تُوفي 288 شخصاً جراء فيروس "كوفيد-19" في الدولة التي فرضت عزلاً شبه كامل لمحاولة وقف تفشي الوباء.وأفادت الحصيلة السابقة التي أعلنتها السلطات السبت، بتسجيل أكثر من 5700 إصابة وما لا يقلّ عن 183 وفاة.وأعلن رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز، مساء السبت، فرض حجر صحي شبه كامل في البلاد بحيث لن يسمح للسكان البالغ عددهم 46 مليون نسمة بالخروج من منازلهم إلا للتوجه إلى مكان العمل أو لضرورات أخرى أبرزها شراء الطعام أو الأدوية أو لتلقي العلاج.وأُغلقت المتاجر غير الأساسية والمدارس والمتاحف والنوادي الرياضية في جميع أنحاء البلاد وأُلغيت المسيرات الدينية المرتقبة مطلع نيسان لمناسبة عيد الفصح في عدد كبير من المناطق والمدن على غرار إشبيلية والأندلس. من ناحية اخرى قررت السلطات الألمانية ان تغلق اعتباراً من الاثنين حدودها مع فرنسا وسويسرا والنمسا لمحاولة وقف تفشي وباء كورونا المستجدّ، وفق ما أفاد مصدر مقرّب من الملف وكالة فرانس برس.ويسري الإغلاق اعتباراً من الساعة 08,00 بالتوقيت المحلي (07,00 ت غ) لكنه لن يؤثر على نقل السلع ويستثني العمال العابرين للحدود، وفق المصدر الذي أكد معلومات لصحيفة "بيلد".وأحد أسباب إغلاق الحدود التي تحدثت عنها السلطات الألمانية، إضافة إلى السيطرة على الوباء، هو تجنّب أن يأتي مواطنون من دول مجاورة لشراء كميات كبيرة من السلع من المتاجر الألمانية وإفراغ الرفوف، في ظاهرة بدأت تنتشر.ولا يشمل هذا الإجراء دولا أخرى على الحدود مع ألمانيا إذ إنها تُعتبر في هذه المرحلة أقلّ خطورة لناحية تفشي الفيروس.وبين هذه الدول، بولندا وتشيكيا والدنمارك التي سبق ان أغلقت حدودها أمام جيرانها وفرضت قيوداً صارمة.وكانت الحكومة الألمانية حتى هذه المرحلة رافضةً لفكرة اللجوء إلى إغلاق الحدود لئلا يؤثر ذلك في ما تبقى من منطقة شينغن لحرية التنقل، التي تواجه أزمة الهجرة وتداعيات الاعتداءات الجهادية.لكن مع تدهور الوضع في جميع أنحاء أوروبا، التي باتت بؤرة الوباء الرئيسية في العالم، اعتبرت برلين أنه لم يعد لديها إلا هذا الخيار.!!


1