أحدث الأخبار
الثلاثاء 18 شباط/فبراير 2020
دمشق..سوريا : الطيران الإسرائيلي الحربي والمسيَّر يقصف مطار التيفور وسط سوريا!!
15.01.2020

تعرض مطار "التيفور" العسكري شرق مدينة حمص السورية لقصف جوي مساء الثلاثاء.صرحت بذلك مصادر مقربة من القوات الحكومية السورية لوكالة الأنبا الألمانية(د.ب.أ).وقالت المصادر، التي لم يتم تسميتها، أن القصف خلف أضرارا مادية كبيرة .وأكدت المصادر أن "طائرات مسيرة شاركت في قصف المطار وتم اسقاط عدداً منها".من جانبه، قال مصدر في المعارضة السورية "إن المطار العسكري يعتبر أبرز القواعد الإيرانية في سورية وما تم استهدافه اليوم هو مقرات ومستودعا للقوات الإيرانية ".وتعرض المطار للقصف عدة مرات كان آخرها في شهر نيسان / أبريل الماضي من جانب إسرائيل بحسب تقارير إعلامية. من جهته قال مصدر عسكري سوري إن مطار التيفور العسكري في ريف حمص الشرقي تعرض لقصف صاروخي، مساء الثلاثاء.وقال المصدر العسكري في تصريح نقلته وسائل الإعلام السورية الرسمية قام “الطيران الإسرائيلي بعدوان جوي جديد على مطار التيفور من اتجاه منطقة التنف، وعلى الفور تصدت وسائط دفاعنا الجوي للصواريخ المعادية، وأسقطت عدداً منها، في حين وصلت أربعة صواريخ إلى المنطقة المستهدفة، واقتصرت الأضرار على الماديات”.واتهمت مصادر مقربة من قوات النظام السوري القوات الأمريكية التي تسيطر على منطقة التنف على الحدود السورية العراقية بأنها “سهلت مرور الطائرات الحربية الإسرائيلية التي قصفت مطار التيفور”.وأكدت المصادر “هذه ليست المرة الأولى التي يتم استهداف مواقع سورية من قبل الطيران الإسرائيلي وقدومه عبر مناطق شرق سوريا حيث تعرضت مدينة الشيخ نجار الصناعية لقصف بداية شهر نيسان/ أبريل الماضي لقصف جوي بطائرات إسرائيلية قدمت من مناطق شرق سوريا التي تسيطر عليها القوات الأمريكية وقوات قسد”.وكانت مصادر مقربة من قوات النظام السوري قالت، في وقت سابق من مساء الثلاثاء، إن ” قصفاً صاروخيا طال مطار التيفور العسكري (75 كم شرق مدينة حمص) وخلف القصف أضرارا مادية كبيرة”.وأكدت المصادر أن “طائرات مسيرة شاركت في القصف الذي طال المطار وتم إسقاط عدد منها”. يشار إلى أنه تم استهداف مطار التيفور عدة مرات كان آخرها في شهر نيسان/ أبريل الماضي من جانب إسرائيل بحسب تقارير إعلامية.ويقع مطار تيفور (تي فور) العسكري في ريف حمص الشرقي وقد استهدفته الغارات قرابة الساعة العاشرة ليلاً بالتوقيت المحلي .ويأتي هذا القصف في خضم توترات متصاعدة في الشرق الأوسط بين الولايات المتحدة وإيران، بعد أسبوع من مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني بغارة جوية أمريكية في بغداد فجر 3 كانون الثاني/يناير الجاري.ومنذ اندلع النزاع في سوريا في 2011 شنّ جيش الاحتلال الإسرائيلي سلسلة من الغارات على الأراضي السورية استهدفت خصوصاً أهدافاً إيرانية وميليشيات موالية لطهران، حليف نظام الرئيس السوري بشار الأسد.من جهته، قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إنّه “يتواجد في المطار قوات للنظام و قوات إيرانية وأيضاً عدد قليل من المستشارين العسكريين الروس”.وفي 9 نيسان/أبريل 2018، استهدف المطار بصواريخ أسفر سقوطها عن مقتل ما يصل إلى 14 مقاتلاً، بينهم سبعة إيرانيين، وفقاً للمرصد. ويومها اتّهم كل من دمشق وطهران وموسكو إسرائيل بشن القصف.!!


1