أحدث الأخبار
السبت 25 كانون ثاني/يناير 2020
بيروت..لبنان : "أسبوع الغضب” في لبنان إنطلق بقطع للطرقات وتجمّعات في الساحات وأمام المرافق العامة!!
14.01.2020

أعادت الانتفاضة الشعبية في لبنان حيويتها إعتباراً من صباح اليوم الثلاثاء تحت شعار “اسبوع الغضب” احتجاجاً على ما وصفه ناشطون لـ”القدس العربي” من استمرار السلطة في صمّ آذانها عن سماع أصوات الشعب وتغاضيها عن تحقيق المطالب، وإعتقادها أن الثورة إنطفأت.وقال بعض الناشطين “عندما نزلنا إلى الطرقات واقفلنا ساحات وأوتوسترادات حيوية أسقطنا الحكومة، وقد أعطينا مهلة للمسؤولين في الدولة كي يؤلفوا حكومة كما أعطينا فسحة أمل للناس لتمضية الأعياد إلا أن المسؤولين عادوا إلى نغمتهم القديمة وإلى خلافاتهم، ما أدى إلى تعطيل تأليف الحكومة التي نريدها من تكنوقراط مستقلين فقط”.وعبّر أحد المحتجين عن غضبه مما آلت اليه الأوضاع الاقتصادية قائلاً “أصبح الدولار بـ2450 ليرة لبنانية وبات على عتبة 3000 ليرة، فماذا ننتظر بعد ؟ في وقت يتلهّى المسؤولون بالمحاصصة من جديد. لا يمكننا إرسال أولادنا إلى المدارس ودفع الأقساط، الأعمال متوقفة والموظفون باتوا يقبضون نصف راتب، المستشفيات مهدّدة بالتوقف عن تقديم الخدمات، لذلك الرد الوحيد هو بالنزول إلى الشارع، وأدعو كل الناس كي تنزل من أجل تحقيق التغيير وإجراء انتخابات نيابية مبكّرة”.المنتفضون أعادوا إشعال الثورة رفضاً لتجميد تأليف الحكومة وتخطي الدولار 2450 ليرةوكان المحتجون عمدوا منذ ساعات الصباح الأولى إلى قطع عدد من الطرقات الحيوية بينها فرن الشباك الحازمية، محوّل زوق مصبح، حالات، المدينة الرياضية، تعلبايا، ساحة النور والبداوي والبالما في طرابلس، المحمرة وحلبا في عكار، المنية، كفرحزير في الكورة وساحة إيليا في صيدا.وتجمّع طلاب في ساحة جونية وساحة الجديدة تمهيداً للانطلاق بمسيرة سيّارة في شوارع المتن، كما تجمّعوا في ساحة جبيل ودخلوا إلى مركز أوجيرو.وأعلن ناشطون عن لجوئهم إلى أساليب مختلفة من الاحتجاجات بينها إعتصامات أمام مرافق عامة بينها مصرف لبنان المركزي في الحمراء، إضافة إلى التصعيد من خلال قطع طرقات وإعلان إضراب عام ومنع سياسيين من إرتياد المطاعم وطردهم.وتأتي هذه التحركات في ضوء جمود عملية تأليف الحكومة في ضوء الانقلاب الذي نفّذه فريق 8 آذار على الرئيس المكلّف حسّان دياب بحسب ما أعلنت “القدس العربي” قبل أيام، وفي ضوء إنقطاع التواصل بين دياب وكل من رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل، وإصرار الرئيس المكلف على عدم الاعتذار بل إكمال عملية تأليف حكومة وفق تصوّره.!!


1