أحدث الأخبار
الثلاثاء 10 كانون أول/ديسمبر 2019
كل عام وانتم بخير..طرابلس.. ليبيا : طرفا الصراع يعلنان هدنة بمناسبة عيد الأضحى.. ومقتل موظفَين أُمميَّيْن في بنغازي!!
11.08.2019

أعلنت القوات المتصارعة في العاصمة الليبية طرابلس، السبت، قبولهما للهدنة التي دعت لها بعثة الامم المتحدة للدعم في ليبيا بمناسبة عبد الأضحى المبارك.وقال اللواء أحمد المسماري، المتحدث باسم مايسمى بالجيش الوطني الليبي، في مؤتمر صحافي، اليوم، إن القائد العام المشير خليفة حفتر أمر بوقف جميع العمليات لحربية في ضواحي العاصمة طرابلس بدءا من تاريخ السبت، حتى يوم الاثنين.وأضاف المسماري "أن القائد العام يحذر في الوقت نفسه من أن رد القوات المسلحة سيكون قويًا وقاسيًا في جميع الجبهات ضد أي عمليات أو تحركات من أي طرف مهما كان نوعها وتمثل خرقًا لهذة الهدنة أو تشكل خطرًا على القوات المسلحة".وتابع المسماري قائلاً إن "القائد العام المشير خليفة حفتر يطمئن جميع الليبيين المتطلعين اليوم لتحرير العاصمة بأن القوات المسلحة بجميع صنوفها في حالة استعداد تام للرد المناسب على كل من تسول له نفسه استغلال هذة الهدنة لتحقيق أي مكسب ميداني أو إلحاق الضرر بقواتنا المسلحة".بدورها، أعلنت حكومة الوفاق الوطني الليبية في بيان نشرته علي صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" قبولها بهدنة محددة خلال أيام عيد الأضحى .واشترطت حكومة الوفاق بأن تكون هذه الهدنة شاملة كل مناطق الاشتباكات بحيث تتوقف كل العمليات العسكرية في الاشتباكات المباشرة وغير المباشرة، بحسب البيان.وأكد بيان حكومة الوفاق علي حظر طلعات الطيران الحربي والاستطلاع وعدم استغلال الهدنة لتحرك أي أرتال مسلحة أو أي تحشيد.وطالبت حكومة الوفاق بأن تتولى بعثة الأمم المتحدة الإشراف على ومراقبة وقف إطلاق النار. من جهة أُخرى،، قتل اثنان من موظفي بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا ، جراء انفجار سيارة مفخخة في مدينة بنغازي شرق البلاد، بحسب ما افاد مصدر أمني.وقال المصدر إن "اثنين من موظفي بعثة الأمم المتحدة أحدهما أجنبي قتلا، فيما أصيب ثمانية أشخاص على الأقل بينهم طفل إثر انفجار سيارة مفخخة في سوق تجارية بمنطقة الهواري في بنغازي"، موضحا ان "الانفجار تزامن مع مرور موكب للبعثة الأممية".وبثت على مواقع التواصل الاجتماعي صور تظهر دخانا أسود كثيفا يتصاعد من داخل سوق تجارية، وأخرى تظهر سيارة تابعة للأمم المتحدة وقد اندلعت فيها النيران.ورجح المصدر الأمني أن يكون استهداف موكب البعثة متعمدا، وقال في هذا الصدد "الاستهداف جاء نتيجة لإحاطة للمبعوث الأممي غسان سلامة اتهم فيها الحكومة المعترف بها دوليا (حكومة الوفاق) بارتباطها ببعض الجماعات الإرهابية!!


1