أحدث الأخبار
الأربعاء 24 تموز/يوليو 2019
صنعاء..اليمن : تحرك شعبي جديد ضد "الاحتلال السعودي-الإماراتي" للمهرة!!
06.07.2019

طالب آلاف اليمنيين في مدينة المهرة برحيل قوات التحالف السعودي-الإماراتي، وذلك في ضوء الانسحابات الأخيرة للقوات التابعة لأبوظبي في 4 مناطق استراتيجية بالبلاد.جاء ذلك في وقفة احتجاجية نُظمت مساء الجمعة، رفع خلالها المتظاهرون الأعلام اليمنية، ولافتات كتبوا عليها "المهرة ترفض الاحتلال السعودي الإماراتي"، و"نعم للسيادة اليمنية".وأكد منظمو الوقفة، في بيان، تمسُّكهم بمطالبهم "وعلى رأسها رحيل القوات السعودية، وتسليم المنافذ البرية والبحرية، وخروج القوات كافة من مطار الغيضة".وطالبوا بإقالة محافظ المهرة راجح باكريت، بسبب "تمرير وتنفيذ أطماع السعودية في السيطرة على المحافظة، والعبث بالمال العام"، وفق البيان.ودعت الوقفة المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومجلس الأمن إلى التدخل وإنهاء الحرب التي أعلنتها السعودية.الجدير ذكره أن السعودية تُسوِّغ وجودها العسكري في المهرة، بأنه لـ"مكافحة تهريب السلاح والمخدرات".ففي نهاية 2017، أرسلت الرياض قوات تابعة لها وآليات عسكرية وأمنية إلى المهرة، قالت: إنها "لتعزيز الأمن وضبط عمليات التهريب ومكافحتها"، وهو ما رفضه أهالي المحافظة.ويحظى موضوع التهريب بمحافظة المهرة، خلال الفترة الأخيرة، باهتمام متزايد من الرئاسة والحكومة اليمنية والتحالف العربي بقيادة السعودية.وتأتي هذه الاحتجاجات في ظل اتهام مجلس "الحراك الثوري الجنوبي" الإمارات، في وقت سابق، بالسعي لتفجير الأوضاع بمدن جنوبية في اليمن.وقال المجلس، في بيان، إن ما سماها الأدوات المحلية التابعة لما وصفه بـ"الاحتلال الإماراتي" تصعّد لإحكام قبضتها على مواقع الثروات النفطية والموانئ الحيوية ومناطقها.وأضاف أن الإمارات تنوي الانفراد بسقطرى، وأن السعودية تخطط لبسط سيطرتها على المهرة، محاوِلةً إقحامها في الصراعات.وحاول مسلحون مدعومون إماراتياً السيطرة على ميناء سقطرى، قبل أن تتمكن قوات عسكرية من الجيش اليمني من التصدي لهم وطردهم.وتمتلك المهرة أطول شريط ساحلي باليمن، يقدَّر بـ560 كم، مطل على بحر العرب، كما بها منفذان بريان مع سلطنة عُمان: "صرفيت" و"شحن"، إضافة إلى ميناء نشطون البحري.ومنذ اندلاع الحرب في اليمن، ظلت السلطة المحلية وقوات الجيش والأمن بمحافظة المهرة موالية للرئيس اليمني الحالي، وبعيدة عن الصراع المسلح الدائر بالبلاد. ومنذ مارس 2015، يدعم تحالف عسكري عربي تقوده السعودية القوات الحكومية ضد الحوثيين، في حرب خلّفت أزمة إنسانية حادّة هي الأسوأ في العالم، بحسب الأمم المتحدة.!!


1