أحدث الأخبار
الأربعاء 21 آب/أغسطس 2019
ادلب..سوريا : انتهاكات "خفض التصعيد" تتواصل في إدلب وتقتل عدة مدنيين!!
09.05.2019

قتل 10 مدنيين، أمس الأربعاء، من جراء عشرات الغارات التي شنتها طائرات روسية وسورية مستهدفة مناطق عدة فيما يسمى مناطق "خفض التصعيد" في محافظة إدلب ومحيطها.وقال "المرصد السوري لحقوق الإنسان" إن عشرة مدنيين، بينهم طفلة، قتلوا جراء قصف جوي شنته طائرات سورية وروسية مستهدفة قرى وبلدات عدة في المنطقة المشمولة بالاتفاق بين أنقرة وموسكو، وتحديداً في جنوب إدلب وشمال حماة.وارتفعت بذلك حصيلة القتلى من جراء التصعيد الأعنف منذ نهاية الشهر الماضي إلى 95 مدنياً بينهم 13 طفلاً، بحسب المرصد.وبالتزامن مع القصف الجوي، دارت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام من جهة وفصائل مقاتلة وجهادية على رأسها هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً)، من جهة ثانية، في ريف حماة (وسط) الشمالي.وأسفرت الاشتباكات عن مقتل تسعة عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، وفق المرصد، الذي أشار أيضاً إلى تقدم حققته قوات النظام، الأربعاء، بسيطرتها على بلدة كفرنبودة.كما قتل 18 عنصراً من الفصائل وهيئة تحرير الشام من جراء القصف الجوي والاشتباكات، بحسب المصدر ذاته.وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان قالت، الأربعاء، إنها وثَّقت مقتل ما لا يقل عن 108 مدنيين، بينهم 26 طفلاً و24 امرأة، في منطقة خفض التَّصعيد شمالي سوريا، منذ 26 أبريل الماضي وحتى 7 مايو الجاري.وأوضح تقرير صدر عن الشبكة أن قوات النظام السوري (من ضمنها المليشيات التابعة لإيران) مسؤولة عن مقتل 71 مدنياً، بينهم 12 طفلاً و18 امرأة، في حين تتحمل روسيا المسؤولية عن مقتل 37 مدنياً، بينهم 14 طفلاً و 6 نساء.وذكر أن الهجمات تسببت في ما لا يقل عن 82 اعتداء على مراكز حيوية مدنيَّة، من بينها 11 اعتداء على أماكن عبادة، و28 على مدارس، و18 على منشآت طبية، و9 على مراكز للدفاع المدني.وفي إطار الاتفاق أدرجت إدلب ومحيطها (شمال غرب) ضمن "منطقة خفض التصعيد"، إلى جانب أجزاء محددة من محافظات حلب وحماة واللاذقية.جدير بالذكر أن نحو أربعة ملايين مدني يقطنون منطقة خفض التصعيد حالياً، بينهم مئات الآلاف من الذين هجّرهم النظام من مدنهم وبلداتهم بعد سيطرته عليها.وفي سبتمبر 2018، أبرمت تركيا وروسيا اتفاق سوتشي، من أجل تثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، وسحبت بموجبه المعارضة أسلحتها الثقيلة من المنطقة!!


1