أحدث الأخبار
الأحد 18 آب/أغسطس 2019
طرابلس..ليبيا : منظمة الصحة العالمية: قتلى المعارك قرب العاصمة الليبية خلال أسبوعين بلغ 250 قتيلا ونزوح 25 ألفا!!
18.04.2019

قتل 205 أشخاص على الأقل وأصيب 913 آخرون بجروح خلال أسبوعين من المعارك الدامية المستمرة منذ بدء حملة قوات المشير خليفة حفتر للسيطرة على طرابلس، بحسب حصيلة جديدة لمنظمة الصحة العالمية.وقالت المنظمة أن فرقها الطبية والجراحين الذين نشرتهم يواصلون التدخل في مستشفيات ميدانية اقيمت على خطوط الجبهة.من جهة أخرى قالت منظمة الهجرة العالمية الاربعاء ان عدد النازحين بلغ 25 الفا منهم 4500 خلال 24 ساعة “وهي أكبر زيادة في عدد النازحين خلال يوم واحد”.ومنذ بدء حملة قوات حفتر في الرابع من نيسان/ابريل لا زالت قواته تراوح مكانها في جنوب طرابلس، مقر حكومة الوفاق الوطني، رغم اعلان قواته تحقيقها اختراقات. من ناحية اخرى اعلن أعلنت قوة تابعة لحكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا، الخميس، سيطرتها على قاعدة تمنهنت الجوية (30 كم شرقي مدينة سبها) جنوبي البلاد.جاء ذلك في بيان لـ”قوة حماية الجنوب” التي تم تشكيلها بعد بدء العمليات العسكرية لخليفة حفتر في الجنوب وأغلب عناصرها من التبو، نشرتها على صفحتها الرسمية بـ”فيسبوك”.وقالت القوة بأن “السيطرة على القاعدة جاءت تنفيذاً لتعليمات القائد الأعلى للجيش الليبي (فايز السراج) وفي اطار عملية بركان الغضب (عملية عسكرية أطلقتها قوات الوفاق لصد هجوم خليفة حفتر على العاصمة مؤخرا) لتطهير المدن الليبية”.بدورها، اعلنت قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر قائد قوات االشرق بأن مجموعة مسلحة هاجمت صباح الخميس قاعدة تمنهنت الجوية (كبرى القواعد الجوية بالجنوب الليبي)، بحسب بيان شعبة الإعلام الحربي التابعة لتلك القوات.وزعم المصدر نفسه بأن “المجموعة المهاجمة هي عصابات تشادية وإن التعزيزات العسكرية وصلت قاعدة تمنهنت مع محاصرة العدو”.ولم يشر المصدر فيما إذا فقدات قوات حفتر السيطرة على القاعدة الجوية من عدمه.من جانبها نقلت قناة 218 نيوز (خاصة) عن مصدر محلي بأن قرابة 15 سيارة مُسلحة تُهاجم مطار تمنهنت وتشتبك مع قوة التمركزات الأمنية التابعة لقوات حفتر.وعملية بركان الغضب هي عملية اطلقتها قوات تابعة لحكومة الوفاق لصد هجوم قوات حفتر الذي اطلق قبل اسبوعين عملية عسكرية للسيطرة على العاصمة طرابلس وسط تنديد دولي واسع ومخاوف من تبدد آمال التوصل إلى أي حل سياسي للأزمة في ليبيا واستنفار قوات حكومة الوفاق التي تصد الهجوم .ومنذ 2011 تعاني ليبيا صراعا على الشرعية والسلطة يتركز حاليا بين حكومة “الوفاق” المعترف بها دوليا في العاصمة طرابلس (غرب) و قائد قوات مجلس النواب بالشرق خليفة حفتر. !!


1