أحدث الأخبار
الأحد 21 تموز/يوليو 2019
دمشق..سوريا : قصف الأسد وروسيا بلدتي جرجناز والتح الواقعتين ضمن منطقة اتفاقي "خفض التصعيد يسبب نكبة نزح على اثرها الاف السكان!!!
09.02.2019

تسبب قصف النظام السوري وحلفائه من المليشيات الإرهابية الموالية لإيران بدمار كبير في بلدتي "جرجناز" و"التح"، الواقعتين ضمن منطقة اتفاقي "خفض التصعيد" و"سوتشي"، شمالي البلاد.وعلى مدار الشهرين الماضيين تعرضت البلدتان، جنوبي محافظة إدلب، لحملة عنيفة تسببت بنزوح آلاف السكان، وإعلانهما "منكوبتين".وتبعد البلدتان نحو 12 كيلومتراً عن خطوط الجبهة بين فصائل المعارضة وقوات النظام.وقال عضو المجلس المحلي لبلدة "التح"، مدياد غجر، لوكالة "الأناضول"، إن أغلب السكان رحلوا إلى مخيمات نزوح في الشمال، بعضها يقع على الحدود التركية، مضيفاً أن الحياة المدنية والتجارية في البلدة توقفت بشكل كامل.بدوره أكد مدير مؤسسة "منسقو استجابة الشمال" المحلية، محمد الحلاج، أن النظام ركز استهدافه للبلدتين مؤخراً.وأشار إلى أن نحو 33 ألف عائلة كانت تعيش في بلدة "التح"، اضطر 85% منهم إلى النزوح، في حين لم يبق في بلدة جرجناز سوى 520 عائلة من أصل 4 آلاف.وأضاف أن 9 مدارس وفرناً ومشفى باتت جميعها خارج الخدمة في البلدتين.من جانبه، أكد المواطن "شامان رمضان" من التح، خلو البلدة من نقاط عسكرية للمعارضة، إلا أن ذلك لم يمنع النظام من استهدافها بعنف.وذكر "أحمد رشيد"، وهو مواطن آخر من البلدة، أن "النظام يستهدف اليوم وكل يوم البلدة بقصف شديد".وبحسب الدفاع المدني، قتل 30 مدنياً وأصيب 180 شخصاً خلال يناير الماضي، في هجمات النظام والمجموعات الإرهابية الموالية لإيران على منطقة "خفض التصعيد"، منتهكة اتفاق "سوتشي" المبرم بين تركيا وورسيا العام الماضي والذي رسخ وقفاً لإطلاق النار في المنطقة.وتشكل محافظة إدلب مع ريف حماة الشمالي وريف حلب الغربي منطقة "خفض تصعيد" بموجب اتفاق أبرم في سبتمبر 2017 بين تركيا وروسيا وإيران في أستانة عاصمة كازاخستان.وكانت فصائل المعارضة سحبت أسلحتها الثقيلة من المناطق التي حددها اتفاق سوتشي، رغم استمرار النظام في خرق الاتفاق.!!


1