أحدث الأخبار
الأربعاء 26 أيلول/سبتمبر 2018
الخليل..فلسطين المحتلة: استشهاد الشاب محمد زين الجعبري برصاص قوات الاحتلال ومواجهات في انحاء مختلفة من الضفة وغزة !!
09.03.2018

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، استشهاد الشاب محمد زين الجعبري (24 عاما)، من مدينة الخليل، متأثرًا بإصابته برصاص الاحتلال، عصر اليوم، الجمعة.وكان الشاب الجعبري أصيب بعد إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي الرصاص عليه، في منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل، اليوم الجمعة، حيث وصفت جروحه بالخطيرة.والشهيد الجعبري من ذوي الإعاقة، ما ينسف مزاعم الاحتلال بأنه لا يستهدف قتل الفلسطينيين، ويعزز الروايات التي تؤكد استهداف الاحتلال لذوي الاحتياجات الخاصة من المحتجين الفلسطينيين، كان أبرزها (في التناول الإعلامي) استشهاد الشاب إبراهيم أبو ثريا، المبتور الساقين، والذي كان على كرسي متحرك خلف السياج الحدودي مع قطاع غزة، عندما استهدفه قناصة الاحتلال، في كانون الأول/ ديسمبر الماضي.وشمالا في محافظة نابلس، أصيب شابان بالرصاص الحي في الأطراف السفلية برصاص قوات الاحتلال، في مواجهات اندلعت بعد ظهر اليوم الجمعة. في قرية اللبن الشرقية، جنوبي المحافظة.وأصيب عدد من الفلسطينيين بالاختناق نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع الذي أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال حمايتها مجموعة مستوطنين هاجمت قرية عينابوس جنوب محافظة نابلس.وأطلق جنود الاحتلال الغاز المسيل للدموع تجاه الشبان الفلسطينيين ما أدى لإصابة عدد منهم بالاختناق.واندلعت اليوم، مواجهات في مناطق مختلفة من الضفة الغربية المحتلة بما فيها مدينة القدس المحتلة، والحدود الشرقية لقطاع غزة المحاصر، إثر قمع قوات الاحتلال للمسيرات الفلسطينية الأسبوعية، والتي تصاعدت وتيرتها إثر إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في السادس من كانون الأول/ ديسمبر الماضي، القدس عاصمة لإسرائبل.وأصيب العشرات إثر استخدام الاحتلال الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، والغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت، لقمع المسيرات الشعبية، واعتقل الاحتلال عددا من الشبان الفلسطينيين. وعمت المواجهات مع الاحتلال انحاء مختلفة من الضفة وغزة حيث اندلعت مواجهات بعد صلاة الجمعة بين جنود الاحتلال والشبان في العديد من نقاط التماس في الضفة الغربية المحتلة، كان أعنفها في مدينتي الخليل والبيرة .وتدور في باب الزاوية وسط الخليل مواجهات بين عشرات الشبان وجنود الاحتلال الذين أطلقوا قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، والرصاص المعدني المغلف بالمطاط ما ادى الى اصابة العشرات بالاختناق . وذكرت الانباء ان جنود الاحتلال لاحقوا الشبان وسط المحلات التجارية، وأغلقوا الشارع الرئيسي ومنعوا مركبات المواطنين من المرور خلاله .أما في مدينة رام الله والبيرة، فقد اندلعت مواجهات بين الشبان والاحتلال في بلدة المزرعة الغربية شمال غرب رام الله، بعد قمع الاحتلال لمسيرة حاشدة خرجت احتجاجاً على مصادرة أراضي لصالح الإستيطان .واطلق جنود الاحتلال قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع تجاه الشبان المحتجين على مصادرة الاحتلال أراضٍ من القرية لافتتاح شوارع تخدم المستوطنين .كما شهد المدخل الشمالي لمدينة البيرة مواجهات عنيفة مع الاحتلال، أشعل خلالها الشبان الاطارات، ورشقوا قوات الاحتلال بالحجارة، فيما أطلق الجنود قنابل الصوت والغاز اتجاه الشبان.في القدس منعت شرطة الاحتلال، ماراثونًا مقدسيًا مضادا لسباق تهويدي تشرف عليه بلديه الاحتلال.واعتقلت قوات الاحتلال الناشط المقدسي محمد أبو الحمص، بعد أن اعتدت عليه وصادرت مركبته وأعلاماً فلسطينية وملابس خاصة بالمارثون، والشاب المقدسي فادي المطور.وفي بلدة العيسوية ادى المئات من المواطنين صلاة الجمعة على مدخل البلدة احتجاجاً على اجراءات الاحتلال التعسفية بحق سكانها، فيما فرض الاحتلال حصاراً شاملاً عليها ومنع الدخول والخروج منها و إليها .وفي أريحا، اندلعت مواجهات على المدخل الغربي للمدينة بين الشبان وجنود الاحتلال.وفي قرية كفر قدوم، أصيب عدد من أهالي القرية خلال قمع قوات الاحتلال المسيرة الأسبوعية السلمية المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ 14 عاما لصالح مستوطني "قدوميم"، واحتجاجا على إعلان ترمب بشأن القدس المحتلة.وشهدت القرية انتشارا مكثفا لقوات الاحتلال، الذين تخفوا بين أشجار الزيتون في محاولة لاعتقال الشبان المشاركين في المسيرة، فيما أصيب شابين بالرصاص المعدني، إضافة إلى العشرات بحالات الاختناق بالغاز المسيل للدموع.في قرية اللبن الشرقية، جنوب نابلس، تصدى الأهالي لمحاولات المستوطنين السيطرة على منطقة "جبل الراس" المحاذية لمستوطنة "معالي ليفونا" المقامة على أراضي القرية.واندلعت مواجهات بين أهالي القرية وجيش الاحتلال، الذي أطلق قنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المواطنين ما أدى إلى إصابة العديد بحالات اختناق.وعلى الحدود الشرقية لقطاع غزة، اندلعت مواجهات بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الأبراج العسكرية والدبابات في محيط موقع "ناحل عوز" العسكري شرق مدينة غزة. وخلف السواتر الترابية، حيث أطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع صوب الشبان الذين اقتربوا من السياج الفاصل.كما شهدت المنطقة وجودا مكثفا للآليات العسكرية الإسرائيلية، فيما عمدت طائرات الاحتلال منذ الصباح الباكر إلى رش أراضي المواطنين الزراعية في محيط المنطقة بالمبيدات الحشرية السامة، وذلك حتى لا تحجب المزروعات رؤية المتظاهرين، فيما من المتوقع أن تتسبب هذه المبيدات بتلف المزروعات وخسائر للمواطنين.!!


1