أحدث الأخبار
الخميس 06 آب/أغسطس 2020
خاطره..ولابد من الفراق.. منال الكندي
12.01.2011

أعترف أنك، حياتي بل ملكت كل شي في حياتي بسماتي، أحزاني، أفراحي، أحببت كثيرا أن أكون محور حياتك، شريكتك في سراءك وضراءك. لكن أصر على الرحيل، الابتعاد سيعيد لي نفسي وبحثي عنها، لا أنكر أني وجدتها معك في حنايا وجدانك وأفكارك المشتتة بين أن أكون معك أو مجرد محطة تبث لها شجونك وأحزانك أو أكون بحرك تنجو بأسراره إليه وتغسل همومك بمياه لتعود نقيا وتدفئ جسدك بسشمسه وتدلل رجليك برماله. أصر أن أبعد بعيدا تاركة خلفي أحلى سنوات ولحظات عشتها حينما كانت رفقتك تعني لي الكثير, والاحلام قصتنا المنسوجة ماضيا وحاضرا ومستقبلا نعيش فيها تفاصيل حياة أحببناها وتمنيناها سويا. شقية بشقاوة الطفولة، مجنونه ومتجددة بتجدد و جنون الشباب، دافئة بدفء ملامحك التي أجملها رأس شعرك الأبيض لينبئ عن مشوار جميل حمل بين طياته أحلى سنوات العمر. بقائي يعني عذابي، يعني انكساري وأنا أرى حلمي أمامي ولا أستطيع أن ألمسه وأتذوق حلاوته وأعيش تفاصيله معك. كثيرا أشعر أني فراشة رغم احتراقها من قربك المشعل لها إلا إنها تتذبذب بين قربها لك وابتعادها عنك ، بين تشتتك وتناقضاتك وكأنك ريشة مهترئة تطير في مهب الريح لا تعرف اين تحط بها تلك الرياح. فرفقا يا سيدي أرحم ضعفي في حبك وجنوني بك ونداءاتي لأكون إنسانة.

1 2 3 4970

1