أحدث الأخبار
الثلاثاء 23 كانون ثاني/يناير 2018
خاطره ... ارض البرتقال الحزين ... غسان .
11.07.2009

في المساء.. عندما خيم الظلام عدت الى الدار.. كان ابوك ما زال مريضا, وامك جالسه بجواره, وكانت عيونكم جميعا تلتمع كأنها عيون القطط, وكانت شفاهكم ملتصقه كأنها لم تنفتح ابدا .. كأنها اثر لجرح قديم لم يلتئم كما يجب.. كنتم مكومين هناك, بعيدين عن طفولتكم كما كنتم بعيدين عن ارض البرتقال.. البرتقال اللذي قال لنا فلاح كان يزرعه ثم خرج انه يذبل اذا ما تغيرت اليد اللتي تتعهده بالماء...كان ابوك ما زال مريضا ملقى في فراشه, وكانت امك تمضغ دموع مأساة لم تغادر عينيها حتى اليوم... لقد دخلت الغرفه متسللا كأنني المنبوذ. وحينما لامست نظراتي وجه ابيك يرتجف بغضب ذبيح.. رايت في الوقت ذاته المسدس الاسود على الطاوله الواطئه.. والى جواره برتقاله.. وكانت برتقاله جافه يابسه...[غسان كنفاني ..ارض البرتقال الحزين.. الكويت 1958..الاثار الكامله..1987..بيروت].

1 2 3 4703

1